وهكذا كانت الحقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وهكذا كانت الحقيقة

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 13 يوليو 2009, 10:46 am

إن كم الضباب المثار حول اكتشاف خلية حزب الله الأخيرة في مصر‏,‏ وكم الأكاذيب المطروحة حولها تجعل من الواجب الرد عليها حتي يكون الشعب المصري علي بينة مما يحاك ضده بغرض ليس فقط صرف أنظاره عن أهم أولوياته‏,‏ بل استدراجه إلي حروب وصراعات لم يختارها‏,‏ وليس في يده إدارتها‏,‏ وإن لم يحدث ذلك فعليا فإن الضجيج فيه مايكفي لكي تفقد مصر تركيزها في لحظة أزمة عالمية يأمل الكثيرون من الكارهين أن يكون فيها بركة الفوضي وتكرار ما جري في بلاد أخري حصلت فيها القوي الأصولية علي الربع المعطل في الحكومة لكي تشل أعمالها عندما تريد كما حدث في
لبنان‏,‏ أو حصلت فيها علي ربع الدولة لكي تقيم فيها المحاكم الشرعية ثم تتسلل بعد ذلك إلي بقيتها كما حدث في باكستان‏,‏ أو تقسم البلاد بين المؤمنين وغير المؤمنين كما جري في السودان‏,‏ أو تقيم إماراتها الخاصة وجمهورياتها المستقلة كما جري في العراق وأفغانستان‏.‏ والحمد لله أن ذلك لم يحدث في مصر‏,‏ ولكن البداية دائما تجري بنقطة كسب الرأي العام وتعبئته من خلال لسلة الأكاذيب التي يتم ترديدها حتي تصير الكذبة حقيقة‏.‏
وقد رصدنا من الأكاذيب ست‏,‏ أولها هو أن خلية حزب الله المكتشفة في مصر ما هي إلا جماعة جاءت لمساعدة أهل غزة بالمؤن والسلاح‏,‏ وفيما عدا ذلك فإنه لايوجد تدخل في الشئون المصرية‏.‏ ولو نسينا كل شئ آخر‏,‏ فإذا لم يكن ذلك تدخلا في الشئون المصرية فماذا يكون التدخل إذن؟ ولكن الحقائق تكشف ما هو أكثر وهو أننا أمام عملية بدأت في عام‏2005‏ وكان هدفها إقامة شبكة من أدوات العنف تستخدم حسب موجبات القرار السياسي‏,‏ وهي مرتبطة بشبكات أخري لتهريب السلاح وتجهيز أدوات العنف في السودان واليمن‏,‏ وكلها ضمن الإطار الاستراتيجي للمواجهة بين إيران
والدول الغربية
‏ وعندما تم القبض علي أعضاء هذه الشبكة في‏19‏ نوفمبر من العام الماضي كان ذلك قبل حدوث أزمة غزة كلها‏,‏ ومن الجائز أن تصعيد حركة الشبكة في هذه التوقيت كان راجعا إلي التحضير لهذه الأزمة‏.‏ المسألة إذن لم تكن جماعة من العتالين لنقل المؤن والذخائر إلي غزة وإنما هي تحرك استراتيجي تقوم به قوة إقليمية في إطار لعبة أكبر بكثير من القضية الفلسطينية وقطاع غزة‏.‏ ولعل ذلك يدحض كذبة أخري جرت بعد كشف المستور من الشبكة بأنها كانت مجرد خطأ من حزب الله‏,‏ لايستحق اهتماما كبيرا من مصر‏,‏ ويمكن حله بطرق هادئة وبعيدة عن الإعلام ودون ضجة
كبيرة‏.‏ وبغض النظر عن هذه الخفة التي تؤخذ بها مسائل متعلقة بالأمن القومي المصري‏,‏ فإن الحملة الدعائية كانت حلالا عندما كانت علي مصر‏,‏ ودارت فيها مظاهرات تهاجم السفارات المصرية‏,‏ وصدرت بها صحف في مصر ودول عربية كثيرة‏,‏ وجري حولها برامج تشهير بمصر وسياساتها‏,‏ بينما الموضوع كله يجري في إطار استراتيجيات دول إقليمية‏.
‏ ولكن حتي يمكن تبرير هذا التحرك الاستراتيجي وصرف الأنظار عن مدي تأثيراته علي مصر‏,‏ فقد كان ضروريا التركيز علي كذبة ثالثة قوامها أن حزب الله قام بتقديم المساعدات إلي غزة لأن مصر ساهمت في حصارها ولم تقدم المساعدات لها‏,‏ وهي فرية صريحة ولا أساس لها‏,‏ حيث وصل إلي قطاع غزة ـ‏1.5‏ مليون نسمة ــ مالم يصل إلي‏1.5‏ مليون من المصريين من المؤن والأدوية قبل الأزمة وفي أثناءها وبعدها‏,‏ وبعد أن بدأ العدوان الإسرائيلي الغاشم علي غزة مباشرة وعلي مدي الـ‏48‏ ساعة الأولي كان قد تم نقل‏55‏ حالة فلسطينية حرجة إلي المستشفيات المصرية‏,‏
هذا العدد ارتفع إلي‏1103‏ جرحي فلسطينيين في يوم‏22‏ يناير من العام الحالي‏.‏ وحتي يوم‏20‏ يناير كان معبر رفح قد شهد عبور‏3‏ آلاف و‏449‏ طنا من المساعدات الطبية كانت حصة مصر منها‏1568‏ طنا‏,‏ و‏70‏ سيارة إسعاف قدمت منها مصر‏36.‏ وشهد منفذ العوجة التجاري عبور‏4‏ آلاف و‏275‏ طنا من المواد الغذائية كان نصيب مصر منها‏1633,‏ ونتيجة الجهود المصرية‏,‏ ووسط أجواء القتال‏,‏ عبر من خلال معبر كرم أبو سالم‏464‏ طنا من المعونات كان منها‏207‏ أطنان من مصر‏.
‏ ومع نهاية الأزمة كان إجمالي المساعدات الطبية التي تم إدخالها إلي قطاع غزة عبر معبر رفح‏4520‏ طنا من الأدوية‏,116‏ سيارة اسعاف و‏50‏ عيادة متكاملة بغرف عمليات و‏30‏ جهازا طبيا و‏500‏ انبوبة اكسجين و‏15‏ ألف كيس دم و‏2500‏ سرير للمستشفيات بجانب‏15‏ طنا من لبن الأطفال و‏7000‏ بطانية و‏2500‏ مرتبة اسفنج و‏100‏ طن خيام و‏15‏ مولد كهرباء‏.‏ وبلغ اجمالي المساعدات الغذائية‏5000‏ طن لم يقدم مثلها وبمثل هذا القدر من السرعة في أية أزمة إنسانية أخري عرفتها المنطقة أو المناطق الأخري والمماثلة في العالم‏.‏
ورغم هذه الحقائق التي جري تجاهلها فإن الكذبة الرابعة جري تردادها وهي أن مصر مسئولة عن إغلاق المعابر نحو غزة وهو مايغض النظر عن مسئولية حركة حماس عن هذا الإغلاق عندما رفضت بعد انقلابها العسكري في غزة‏,‏ مهما كانت الضغوط علي الشعب الفلسطيني‏,‏ أن تسمح لعناصر السلطة الوطنية الفلسطينية بالوقوف علي المعابر وفقا للاتفاقيات المعقودة‏.‏ وفي الواقع ان حماس لم يكن لديها مشكلة في تعرض الشعب الفلسطيني للمجاعة‏,‏ أو حل معضلتها من خلال الاجتياح للأراضي المصرية‏,‏ مادام مطلوبا منها الالتزام بالشرعية الفلسطينية الوحيدة المعترف بها
دوليا‏,‏ لأنها تريد أن تكون الممثل للشعب الفلسطيني‏.‏
وهنا نأتي للكذبة الخامسة وهي أن مصر لم تعترف بحماس وهي التي حصلت علي الأغلبية في الانتخابات الفلسطينية‏,‏ وهو مالم يحدث لا من الناحية الشكلية ولا من الناحية الموضوعية‏,‏ فقد اعترفت مصر بحركة حماس وفوزها بالانتخابات‏,‏ وتركت قادتها يذهبون ويجيئون حاملين حقائب ملايين الدولارات عبر معبر رفح ولكن حماس ذاتها كانت هي التي انقلبت علي شرعيتها عندما أنكرت القوانين المستندة إلي اتفاقيات أوسلو التي جاءت بها إلي السلطة‏,‏ وعندما انقلبت علي اتفاقية مكة ووزارة الوحدة الوطنية وانفصلت موضوعيا بقطاع غزة عن السلطة الوطنية الفلسطينية‏.‏
ومع ذلك فان مصر تعاملت بواقعية شديدة ــ احيانا اكثر مما يلزم ــ مع حقيقة ان حماس هي الحاكمة في غزة فجري التعامل معها وصارت مصر هي النافذة الوحيدة لحماس علي اسرائيل وعلي السلطة الفلسطينية وعلي حتي بقية دول العالم‏,‏ كل ذلك جعل القضية ليس عما اذا كانت مصر تعترف بحماس ام لا‏,‏ بل عما اذا كانت حماس تعترف بنفسها ام لا‏,‏ باعتبارها سلطة سياسية مسئولة عن مصير شعب‏.‏ وماجري خلال المحاولات المصرية الأولي للمصالحة الفلسطينية قبل الحرب علي غزة‏,‏ وماجري خلال محاولات المصالحة الثانية بعد الحرب‏.
ورغم الجهود المصرية لخلق صيغة وسط وحشد العالم من اجل اعمار غزة فإن حماس اثبتت انها تدار بجهازين للتحكم الخارجي‏,‏ واحد منهما في دمشق والاخر في طهران‏.‏ الكذبة السادسة وليست الأخيرة‏,‏ هي انه لايجوز التعرض لحزب الله لأنه هو الذي حمل لواء المقاومة وحمي شرف العرب بالانتصار الذي حققه عام‏2006.‏ والحقيقة أن الذي حمي شرف العرب كان مصر‏,‏ وهي التي كبدت إسرائيل أكبر خسائرها وهي التي استعادت منها اكبر الأرض المحررة‏,‏ كما انها بين العرب جميعا كانت هي التي دفعت الثمن الاقتصادي والبشري الأفدح‏.‏ والأمر الثاني ان ماسمي بانتصارات حزب
الله استندت كلها إلي المعايير الإسرائيلية وتقرير لجنة التحقيق في حرب غزة وهي التي جعلت اسرائيل مهزومة لأنها فقدت‏41‏ مدنيا في الحرب منهم‏17‏ من العرب‏,‏ بينما كان مقتل ما يزيد علي‏1000‏ لبناني لايعني الكثير‏,‏ حيث لاتستوي قيمة الاسرائيلي مع العربي وكذلك الحال بالنسبة لعشرات من العسكريين مقابل المئات من حزب الله‏,‏ وبالنسبة لحالة التدمير التي جرت لدولة كاملة هي لبنان مقابل شروخ قليلة في مبان إسرائيلية‏.
‏ واحتماء نصف مليون اسرائيلي بالملاجئ بينما حرم مليون لبناني منها وانطلقوا في العراء بلا حمية تحت الق صف والقتل‏.‏ الأهم من ذلك كله مادام لا حزب الله ولا غيره أقام لجنة تحقيق لبنانية أو عربية في الحرب ولفحص أخطاء الحساب التي اعترف بها حسن نصر الله فإن الهزيمة الإسرائيلية جاءت من بقاء حزب الله لكي يسيطر بالسلاح علي الساحة السياسية اللبنانية‏,‏ ولكن الواقع الاستراتيجي الذي لايمكن تجاهله هو أن مزارع شبعا لم تحرر وتوقفت المقاومة اللبنانية تماما طوال أكثر من عامين وجاءت قوات دولية فاصلة تعمل بمقتضي الفصل السابع من ميثاق الأمم
المتحدة ــ أي قوات احتلال ــ بحيث فقد حزب الله مكانته اللصيقة بالحدود مع إسرائيل واذا كانت الانتصارات تحسب بالنتائج الاستراتيجية لها فإن حزب الله لم يحقق نصرا علي اسرائيل‏,‏ ولكنه حقق نصرا ساحقا علي الشعب اللبناني حاول أن يمده إلي مصر‏,‏ تلك كانت الأكاذيب‏,‏ وهكذا كانت الحقائق‏!‏
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 72
عين الحياة : عين الحياة
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sohsah.getgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى